مشروع مصنع زجاج السيارات بالقنيطرة يوفر 600 فرصة عمل مباشرة

تم الأربعاء 15 مارس بمدينة القنيطرة، إعطاء انطلاقة أشغال بناء مصنع لزجاج السيارات، بقيمة استثمارية تقدر بنحو 1,2 مليار درهم.

وفي هذا الصدد، أوضح وزير الصناعة والتجارة والاستثمار والاقتصاد الرقمي، مولاي حفيظ العلمي، في تصريح للصحافة على هامش مراسم وضع الحجر الأساس لهذا المصنع، أن هذه الوحدة الصناعية، التي تعتبر ثمرة مشروع مشترك بين شركة "أ.جي.سي أوتوموبيل" الرائد العالمي في تصنيع زجاج السيارات، وشركة "إينديفر مروكو" المغربية، ستقام على مساحة تقدر ب 12,5 هكتار، وستتيح إحداث 600 فرصة عمل مباشرة.

وأوضح الوزير أن هذا المصنع، المتخصص في إنتاج الزجاج المعالج بتقنية التبريد السريع الخاص بالزجاج الخلفي والنوافذ الجانبية للسيارات، علاوة على الزجاج المغلف الخاص بالزجاج الأمامي للسيارات، "سيوجه ثلثا إنتاجه للتصدير"، وأنه سيساهم أيضا في تطوير منظومة صناعة السيارات، مشيدا في الوقت ذاته باستقرار أحد كبار الفاعلين العالميين في صناعة زجاج السيارات بالمغرب.

وأكد العلمي أن هذا المشروع يندرج في إطار تفعيل المنظومة الصناعية الخاصة بشركة "رونو" التي انطلقت تحت الرعاية الفعلية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس خلال شهر أبريل 2016، والتي تتوخى تجميع نسيج من الموردين حول المصنع لتشكيل منظومة صناعية فعالة تشجع على تحسين سلاسل القيمة والمزيد من الاندماج في سلسلة قيمة قطاع السيارات.

وأضاف أن هذا مشروع يروم أيضا تحسين مستوى أداء وتنافسية قطاع السيارات المغربي، مبرزا أن نشاط هذه الوحدة الصناعية الجديدة سيساهم في تحسين فعلي لمستوى القطاع، بما يمكنه من توفير عرض شبه متكامل على مستوى صناعة الزجاج.

من جانبه، أكد جون مارك مونيي، المدير العام لشركة "أ.جي.سي أوتوموبيل -أوروبا"، أن الدينامية التي يشهدها قطاع السيارات، الذي تعزز أداؤه بشكل كبير مع مخطط تسريع التنمية الصناعية، تعتبر عنصرا حاسما وراء قرار الاستثمار في المغرب واختياره كبلد مضيف لأول عمليات مجموعة "أ.جي.سي " في إفريقيا.

وأضاف ان المغرب يمثل قطبا تنافسيا إضافيا بالنسبة للمجموعة، لافتا إلى أن من شأن المشروع أن يسمح باستقطاب الطلبات على زجاج السيارات الواردة من جنوب أوربا وشمال إفريقيا، علاوة على الاستفادة من مزايا منطقة حرة موجهة لاستقبال المقاولات العاملة في قطاع صناعة السيارات.

بدوره، نوه المدير العام لشركة "إنديفر مروكو"، حكيم عبد المومن، بهذا "المشروع الهام"، الذي سيتيح للمغرب، لأول مرة، تصنيع مجموعة متكاملة ذات الصلة بزجاج السيارات، من قبيل الزجاج الأمامي والنوافذ الجانبية والخلفية للسيارات.

والجدير بالذكر أن هذا المشروع، الذي يرتقب أن يباشر نشاطه خلال سنة 2019، سيتيح إنتاج مليون و 100 ألف مجموعة متكاملة لزجاج السيارات سنويا، مما سيمكن من تحقيق رقم معاملات عند التصدير قيمته مليار درهم.

Ne ratez rien, recevez d'autres offres (GRATUITEMENT) dans votre boite e-mail !